جريدة الشرق - الخميس  14 مارس 2019م

وزير العمل يؤكد على المكانة التي توليها قيادة وشعب دولة قطر للمرأة

نيويورك - قنا:
أكد سعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، على المكانة التي توليها قيادة وشعب دولة قطر للمرأة، لكونها اللبِنة الرئيسية للأسرة، وفي بناء مجتمع مزدهر يسوده الرخاء والاستقرار وحماية حقوق الإنسان والمساواة بين كافة فئات المجتمع ودون تمييز.
جاء ذلك في بيان أدلى به سعادته أمام الدورة الثالثة والستين للجنة وضع المرأة التابعة للأمم المتحدة، التي بدأت أعمالها يوم الاثنين في نيويورك.
وأفاد سعادته بأن دولة قطر تؤكد على ما جاء في المواثيق الدولية المعنية بالنهوض بوضع المرأة، كما تقدر الدولة حجم المسئولية الملقاة على عاتقها لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف الخامس المتعلق بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مجال العمل والفتيات في فرص التعليم، كما تؤكد على التزامها بالعمل على تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 في إطار تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.
وتابع سعادته، أنه انطلاقا من إحراز دولة قطر لمراتب متقدمة في مؤشر التنمية البشرية للسنوات الأخيرة، مؤكدا على إيمان الدولة الراسخ بضرورة أن تعود منافع هذه الطفرة الاقتصادية على الرجال والنساء دون تمييز، وهو ما يتجلى من خلال رؤية قطر الوطنية 2030 التي أولت اهتماما كبيرا لتمكين المرأة اقتصاديا ومهنيا وتعزيز قدراتها، وكفالة تمتعها بحقها في العمل، وتوفير العمل اللائق وتعزيز الحماية الاجتماعية لها في جميع الاستراتيجيات والخطط الوطنية.
ولفت سعادة وزير التنمية والعمل والشؤون الاجتماعية، إلى التشريعات الوطنية في دولة قطر التي حظرت التمييز ضد المرأة بصفة عامة، وفي سوق العمل وشروط التوظيف وأحكامه بصفة خاصة، سواء من ناحية الأجر المساوي لأجر الرجل، أو الحصول على ذات فرص التعيين والتدريب والترقية وتقلد المسؤوليات والمناصب القيادية.
وذكر سعادته، أن مشاركة المرأة القطرية في قوة العمل بلغت نحو 37% للنساء في سن 25 إلى 29 سنة، وتقترب من نسبة 49% للفئة العمرية من 30 إلى 34 سنة، كما أن نسبة تمثيل المرأة في مواقع صنع القرار تبلغ 30% وذلك وفق الإحصاءات الرسمية.
وقال إنه "على إثر هذا أصبحت المرأة القطرية تشارك في قوة العمل بشكل كبير في الأعوام الأخيرة ضمن مجموعة أوسع من المهن مثل الطب، والمحاماة، والتدريس الجامعي، وسلك الشرطة والتي كانت في السابق حكرا على الرجال - فضلا عن الوظائف التشريعية والوظائف الإدارية العليا، والتي ارتفعت مشاركة النساء فيها بشكل مطرد".
وأضاف أن دولة قطر "حرصت على التمكين السياسي والإداري للمرأة، حيث عينت النساء القطريات في مناصب الوزيرة، والسفيرة، والمديرة بالقطاعين الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني، كما تقلدت المرأة القطرية منصب القضاء بالمحاكم وعينت أول وكيل نيابة في سابقة اعتبرت أيضا الأولى من نوعها على مستوى دول المنطقة".
ونوه بتتويج جهود دولة قطر في مجال تمكين المرأة بصدور قرار سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله" بتعيين أربع نساء كعضوات بمجلس الشورى، وهو المجلس التشريعي في دولة قطر، وذلك لأول مرة.
وأفاد سعادة الوزير، بأن دولة قطر احتلت المرتبة الأولى عربيا والرابعة عالميا في جودة التعليم، ضمن 140 دولة على مستوى العالم، وفقا لمؤشر جودة التعليم الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس 2017.
وأضاف أن "دولة قطر تمكنت من سد الفجوة بين الجنسين فيما يتعلق بالمراحل التعليمية المختلفة، كما يشير التقرير الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، بل إن معدلات التحاق الإناث بالتعليم العالي في قطر تمضي بوتيرة ثابتة تميل لصالح الإناث بشكل كبير".
وأوضح سعادة الوزير، أن ما وصلت إليه المرأة في دولة قطر خلال العقدين الأخيرين، يعود في الأساس كنتيجة حتمية لزيادة فرص التعليم بشكل كبير لفائدة المرأة في جميع المراحل، وخاصة في مرحلة التعليم العالي حيث تظهر مستويات التحصيل التعليمي للمرأة نتائج منافسة للرجال.
وأشار في هذا السياق إلى ما تقدمه الدولة من برامج دراسية للمرحلة الجامعية والدراسات العليا للطلاب الذكور والإناث على حد سواء، وفي تخصصات تتعلق بالاقتصاد المعرفي والتي يمكن من خلالها الحصول على وظائف في مختلف قطاعات ومجالات العمل.
وأعرب سعادته عن اعتزاز وفخر دولة قطر بمبادرة "علم طفلا" التي نجحت مؤخرا في مساعدة عشرة ملايين من الأطفال المهمشين خارج المدرسة لتلقي التعليم الابتدائي جيد النوعية، لاشتمالها على 82 شراكة في خمسين دولة بمبلغ 1.8 مليار دولار، مشيرا إلى مساهمة حكومة دولة قطر بثلثه ضمن جهود عالمية بين القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والدولي.
كما أشار سعادته إلى مبادرة سمو أمير البلاد المفدى حفظه الله بتعهد دولة قطر بتوفير تعليم ذي جودة لمليون فتاة أخرى بحلول عام 2021، ضمن إعلان "شارلفوا" بشأن توفير التعليم الجيد للفتيات والنساء في البلدان النامية، والذي أصدرته مجموعة الدول الصناعية السبع، وجاء ذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثالثة والسبعين، سبتمبر 2018.
وفي ختام بيانه قال سعادة الوزير إن "هذا التوجه يؤكد المكانة التي توليها قيادة وشعب دولة قطر للمرأة، بكونها اللبنة الرئيسية للأسرة، وفي بناء مجتمع مزدهر يسوده الرخاء والاستقرار وحماية حقوق الإنسان والمساواة بين كافة فئات المجتمع ودون تمييز.

إصدار الدستور الدائم لدولة قطر
مرسوم رقم (28) لسنة 2009 بالموافقة على انضمام دولة قطر إلى اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة لعام 1979
قطر تُؤمن بتمكين المرأة
الشيخة علياء:قطر تولي أهمية بالغة لتمكين المرأة من ممارسة حقوقها



يسر شبكة المحامين العرب أن تعلن عن إطلاق " خدمة تحضير الأسانيد القانونية " والتى تقوم على مفهوم جديد لفلسفة الخدمة لدى الشبكة، ذلك من خلال المشاركة والتفاعل مع أعضاء الشبكة الكرام ، من خلال المساعدة في البحث وتأصيل المعلومة القانونية عبر مختصين من مستشاري الشبكة القانونيين.

أضف طلبك