جريدة الشرق - السبت  30 صفر 1442هـ - 17 أكتوبر 2020م

7 خطط تنفيذية لتطوير التعليم المبكر حتى عام 2022
التشجيع على الالتحاق برياض الأطفال

الدوحة - الشرق
استعرضت وزارة التعليم والتعليم العالي الأربعاء الماضي أمام مجلس الوزراء، خطتها الاستراتيجية للسنوات من 2018 إلى 2022، والتي تضمنت رفع نسبة التحاق الأطفال بعمر 4 -5 سنوات ببرامج تعليم الطفولة المبكرة (روضة وتمهيدي)، وزيادة نسبة الأطفال الذين يجتازون معايير تقييم الاستعداد المدرسي قبل دخولهم للصف الأول الابتدائي، وزيادة نسبة المعلمين في مرحلة الطفولة المبكرة الحاصلين على مؤهلات تدريسية ملائمة ومعترف بها، ورفع متوسط عدد الساعات التدريبية الرسمية المعتمدة لمعلمي رياض الأطفال، بالإضافة إلى رفع نسبة رضا أولياء أمور الطلبة في رياض الأطفال والمدارس الحكومية والخاصة عن مفاهيم قيم المجتمع القطري وتراثه التي يتلقاها أبناؤهم.
وتأتي هذه الاهداف ضمن خطة الوزارة التي بدأتها منذ عامين من أجل تطوير مرحلة التعليم المبكر من رياض الأطفال وحتى الصف الثالث الابتدائي من خلال تطوير سياسات التعليم المبكر لتتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، لضمان حصول جميع الأطفال على تعليم عالي الجودة في هذه المرحلة الأساسية.
وتعمل التعليم على مراجعة وتطوير مناهج التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة وذلك للسماح لانتقال سلس للطفل عبر النظام التعليمي ابتداءً من رياض الأطفال حتى نهاية المرحلة الابتدائية، بالإضافة إلى التوسع التدريجي في تطبيق مشروع مهاراتي لتطوير المهارات اللغوية والحسابية للطلاب، والذي يعنى بتطوير مهارات وكفايات الأطفال اللغوية والحسابية الاساسية في المرحلة الابتدائية وفق أحدث الممارسات التربوية.
وتسعى وزارة التعليم أيضاً إلى تكثيف البرامج التأهيلية وفرص التطوير المهني للعاملين في مرحلة التعليم المبكر لضمان أن يكونوا الأفضل بين العاملين في المدارس، حيث سيتم التركيز على تطوير قدرات وممارسات العاملين في رياض الأطفال ومرحلة التعليم المبكر من خلال فرص التطوير المهني الحديثة وذات الجودة، بجانب تطوير ممارسات التوجيه والدعم المقدم لمعلمي مرحلة التعليم المبكر، حيث يلعب الموجه التربوي دوراً محورياً في تطوير الممارسات التدريسية الحديثة، وصقل مهارات المعلمات في هذه المرحلة، بالإضافة إلى تطوير وتنفيذ حملات توعوية لتشجيع التحاق الأطفال القطريين برياض الأطفال، من خلال توعية أولياء الأمور والمجتمع ككل بخصائص هذه المرحلة وأهميتها لنمو الطفل وآليات رعاية الطفل وبناء مهاراته.
واتخذت التعليم خطوات جدية من أجل تنفيذ استراتيجيتها لتطوير التعليم المبكر بالتعاون مع كلية التربية بجامعة قطر، حيث استحدثت جامعة قطر دبلوم التعليم المبكر لتخريج معلمين متخصصين في هذا المجال لتجسيد أفضل الممارسات في التعليم والتعلم باستخدام تقنيات جديدة لدعم وإثراء التعليم المبكر، ولتقديم نموذج للتدريب وتعليم الطفولة المبكرة مع فرص بحثية لزيادة تعزيز المعرفة بالتنمية المبكرة والتعليم والرعاية الجيدة للأطفال الصغار.
وتعمل جامعة قطر على تنمية التعليم المبكر من خلال مركز الطفولة المبكرة الذي يشمل ثلاث وحدات وهي: وحدة التعليم المبكر، ووحدة البحث العلمي، والتطوير المهني. وتعمل وحدة التعليم المبكر كموقع لتدريب المعلم، من خلال برنامج درجة التعليم الابتدائي في كلية التربية. ويقدم المركز من خلال وحدة التدريب المهني التابعة له، التدريب وفرص التعليم للمجتمع، وتشمل هذه الفرص التعليمية الندوات وورش العمل والدروس وتقدم على مدار السنة. فضلاً عن وحدة البحث العلمي لإجراء الدراسات اللازمة لتطوير منظومة التعليم المبكر.
* محتوى تعليمي رقمي
وخلال أزمة تعليق الدراسة بسبب جائحة كورونا، وعودة الدراسة بعد ذلك بنظام التعليم المدمج، أولت التعليم اهتماماً كبيراً بالمحتوى التعليمي الرقمي لرياض الأطفال، من خلال إعداد محتوى تعليمي عن طريق فيديوهات وروابط إثرائية للأطفال في مرحلة رياض الروضة والتمهيدي، بهدف تسهيل عملية التعلم وتمكين الطفل من المفاهيم اللغوية والحسابية وإكسابهم الخبرات والمهارات اللازمة بالتعاون مع أولياء الأمور.
ووفرت الوزارة روابط مقاطع الفيديو التعليمية المخصصة للأطفال على قناة الوزارة على يوتيوب، منوهة بأن هذه الروابط اختيارية يتم توفيرها لولي الأمر في حال رغبته في المحافظة على استمرار التعلم لطفله في المنزل، ولا توجد تقييمات للطالب مرتبطة به، مع حث وتشجيع أولياء الأمور على متابعة تعلم أطفالهم ومساعدتهم ليكونوا معتمدين على أنفسهم، ونشطين، ومبتكرين، بالإضافة إلى توعية أولياء الأمور بأهمية الحوار والمناقشة أثناء مشاهدة الطفل للفيديو المصور أو الرابط، مع العلم أنه يوجد أسفل كل فيديو رابط إثرائي يعزز المفهوم والخبرة لدى الطفل.
* إستراتيجية 2017 - 2020
وتتمثل غايات استراتيجية التعليم في توفير فرص تعلم متنوعة تمكن المتعلمين من الارتقاء بإمكاناتهم للمساهمة الفعالة في القوى العاملة والمجتمع القطري، وضمان توفير البنية التحتية التعليمية الملائمة واللازمة لتلبية احتياجات المتعلمين جميعهم وفق المتطلبات الحالية والمستقبلية، وتعزيز تطوير قوى عاملة فعالة ذات مستوى عالٍ من التأهيل والتدريب لقطاع التعليم، وتعزيز عملية التطوير المؤسسي المستمر، وضمان الجودة في المؤسسات التعليمية، وضمان الحفاظ على القيم والتقاليد القطرية مع تعزيز فهم الثقافات الأخرى واحترامها، والتميز في تقديم خدمات ذات فاعلية وكفاءة للشركاء والأطراف المعنية.
وتشمل محاور الاستراتيجية الالتحاق، والتحصيل والإنجاز ومحور المواطنة ومحور القوى العاملة ومحور الحوكمة، أما بخصوص البرامج الاستراتيجية فإنها تتمحور حول رفع جودة التعليم المبكر في رياض الأطفال والمدارس الحكومية، وتطوير المناهج الوطنية لدولة قطر، ونظام شامل لإدارة جودة المعلمين وقادة المدارس الحكومية والخاصة، وتطوير الأداء المؤسسي لوزارة التعليم والتعليم العالي، ورفع جودة الخدمات المقدمة لأصحاب المصلحة لوزارة التعليم والتعليم العالي. بالإضافة إلى تأسيس مدارس قطر للعلوم والتكنولوجيا، وتطوير التعليم والتدريب التقني والمهني، وتطوير الخدمات المقدمة لذوي الاعاقة وصعوبات التعلم والموهوبين، وتوفير البنية التحتية اللازمة من المدارس الحكومية والخاصة، وبيئة تعلم جاذبة، وتصميم واطلاق حملة إعلامية توعوية شاملة مع القطاعات المختلفة لتعزيز قيمة التعليم لدى أولياء الأمور والمجتمع القطري.

إصدار الدستور الدائم لدولة قطر
قانون جديد للتعليم الخاص ورياض الأطفال قريبا
مشروع لتقييم رياض الأطفال بالمستقلة والخاصة الشهر المقبل
فتح باب التسجيل لتشغيل المدارس الخاصة ورياض الأطفال الأحد



موقع معروف

شهادة معروف
صفحتنا على معروف

يسر شبكة المحامين العرب أن تعلن عن إطلاق " خدمة تحضير الأسانيد القانونية " والتى تقوم على مفهوم جديد لفلسفة الخدمة لدى الشبكة، ذلك من خلال المشاركة والتفاعل مع أعضاء الشبكة الكرام ، من خلال المساعدة في البحث وتأصيل المعلومة القانونية عبر مختصين من مستشاري الشبكة القانونيين.

أضف طلبك