تسجيل الدخول او يمكنك الدخول باسم المستخدم وكلمة المرور

صيغة الجوال غير صحيحة
 
    نسيت كلمة المرور


جريدة الراية - الأربعاء 9 رجب 1441هـ - 4 مارس 2020م

قطر وجورجيا تعززان التعاون الاقتصادي والتقني
الاستثمارات القطرية في جورجيا تتزايد تدريجياً
نأمل في تعزيز التعاون مع قطر في مجال الطاقة والطاقة المتجددة
قطر وجهة مهمة لتعزيز الإمكانات السياحية لجورجيا
إمكانات هائلة للنمو في التعاون الاقتصادي بين الدوحة وتبليسي
فرص استثمارية واعدة للقطريين في قطاعات السياحة والتجارة والصناعة والاتصالات

حوار- إبراهيم بدوي:
أكدت سعادة السيدة ناتيلا تورنافا، وزيرة الاقتصاد والتنمية المستدامة في جمهورية جورجيا، على إجرائها مباحثات إيجابية بالدوحة تعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.
وقالت في حوار خاص مع الراية خلال زيارتها للدوحة، إن تطوير قطر لبنيتها التحتية الاستراتيجية للنقل، وخاصة الموانئ، أمر أساسي لتعزيز دورها في المنطقة كمركز رئيسي للنقل، ما يسمح للبلاد بتوسيع التجارة، وجذب لاعبين عالميين في صناعة الشحن والاستفادة من موقعها الجغرافي الاستراتيجي.
وكشفت أنه تم خلال الزيارة وضع اللمسات الأخيرة على اتفاقيتين للتعاون الاقتصادي والتجاري والتقني وحماية الاستثمارات وسيتم توقيعهما خلال أقرب زيارة رفيعة المستوى بين البلدين.
وأوضحت سعادة وزيرة الاقتصاد والتنمية المستدامة في جورجيا أن دخول هذه الاتفاقيات حيز التنفيذ يشكل قاعدة قانونية قوية لخلق حوافز إضافية لزيادة تسهيل تدفقات الاستثمار والعلاقات التجارية والاقتصادية بين الدوحة وتبليسي.
وأكدت أن الزيارة كانت فرصة ممتازة لمناقشة واستعراض إمكانات هائلة للنمو في التعاون الاقتصادي بين البلدين في قطاعات الاستثمارات والنقل والطاقة، والسياحة، والتجارة، والصناعة والاتصالات.. وغيرها من التفاصيل في الحوار التالي:
• بداية من زيارتكم للدوحة.. ما تقييمك لمباحثاتكم مع الجانب القطري؟
لقد كانت مباحثات إيجابية للغاية وإنني ممتنة لوجودي هنا بدعوة من سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة بدولة قطر. إن جدول أعمال الزيارة مكثف للغاية وتشرفت بعقد اجتماعات مع سعادة وزير التجارة والصناعة، وسعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات، وسعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة. وتم عقد عدد من الاجتماعات الهامة مع المسؤولين الحكوميين الآخرين والقطاع الخاص. والجدير بالذكر أن العلاقات بين قطر وجورجيا نمت بشكل كبير، وبالتالي فإن زيارتنا إلى الدوحة توفر فرصة ممتازة لمناقشة واستعراض إمكانات هائلة للنمو في التعاون الاقتصادي بين بلدينا في مختلف المجالات، مثل الاستثمارات والنقل والطاقة، والسياحة، والتجارة، والصناعة والاتصالات وغيرها.
اتفاقيات جديدة
• هل ثمة اتفاقيات جديدة خلال الزيارة؟
نعمل عن كثب مع شركائنا وزملائنا القطريين لتعميق وإثراء الإطار القانوني الثنائي والدولي. ويسرني أن أبرز أننا اتفقنا بالفعل على نص اتفاقيتين مهمتين للغاية، الأولى، اتفاقية التعاون الاقتصادي والتجاري والتقني، والثانية، اتفاقية لحماية الاستثمارات. وخلال زيارتي، قمنا بوضع اللمسات الأخيرة ونخطط لتوقيعهما خلال أقرب زيارة رفيعة المستوى. وسيمثل دخول هذه الاتفاقيات حيز التنفيذ قاعدة قانونية قوية وخلق حوافز إضافية لزيادة تسهيل تدفقات الاستثمار والعلاقات التجارية والاقتصادية بين بلدينا.
• ماذا عن مؤشرات العلاقات الاقتصادية وآفاق تطويرها؟
في المرحلة الحالية، لا تعكس مؤشرات علاقاتنا الاقتصادية بشكل كامل الإمكانيات الحقيقية لبلداننا، ولكن نظرًا لاتجاهات النمو في السنوات القليلة الماضية والتزاماتنا الثنائية المستمرة، يجب أن نتوقع معدلات نمو أعلى في المستقبل القريب. وعلى سبيل المثال، في عام 2019، بلغ حجم التبادل التجاري 3.8 مليون دولار فقط بنمو 4٪. ومنذ تنفيذ الاستثمارات الأولى من قطر إلى جورجيا عام 2013، بلغ إجمالي حجم الاستثمار 32.8 مليون دولار خلال الفترة 2013-2019، ونحن على يقين من أن هناك إمكانية لمزيد من الاستثمارات في القطاعات الأكثر تنوعًا. أما بالنسبة لتدفقات الزوار من قطر، فقد اتسمت باتجاه إيجابي في السنوات القليلة الماضية، ولكن بالطبع هناك إمكانات غير مستغلة أكثر. وكانت زيارتي بمثابة فرصة لمناقشة التعاون في هذه المجالات وكذلك في مجالات النقل والخدمات اللوجستية والاتصالات والطاقة.
ترحيب جورجي
• أعلنت شركة «ملاحه» القطرية عن أول أعمالها في أوروبا، بإطلاق خدمة البحر الأسود السريعة، للنقل المباشر للحاويات عبر خطوط تمر بجورجيا، فبراير ٢٠١٩، هل من خطوات لتطوير التعاون في هذا الصدد؟
بالفعل هذه أولى خدمات شركة «ملاحة» إلى أوروبا وتربط البحر المتوسط بالبحر الأسود منذ فبراير ٢٠١٩. وفي ضوء تزايد الحاويات، هناك بالفعل حاجة وإمكانية لمزيد من تطوير الخدمات المغذية في منطقة البحر الأسود. وفي الواقع، عالجت الموانئ الجورجية عددًا قياسيًا من الحاويات وبلغت حوالي 648 ألف حاوية عام ٢٠١٩، بزيادة 43٪ تقريبًا مقارنة بعام 2018. ويستمر النمو المطرد هذا العام أيضًا بزيادة 24٪ في يناير العام الجاري مقارنة بنفس الفترة العام الماضي. ونعتقد أن الطلب على هذه الخدمة سيزيد كنتيجة للاتجاه الإيجابي في نقل الحاويات والاهتمام المتزايد بطرق النقل التي تمر عبر جورجيا. وهذا يعني المزيد من المكاسب للشركة نفسها والمزيد من الفرص لتعزيز وجودها الدولي كمزود للخدمات البحرية والخدمات اللوجستية. ومن ثم فإن أي نوايا مستقبلية لشركة «ملاحة» فيما يتعلق بتوسيع عملياتها أو زيادة وتيرة خدماتها في البحر الأسود تمشياً مع الطلب في السوق سيكون موضع ترحيب من جانبنا.
موقع استراتيجي
• كيف ترون تطوير قطر لبنيتها الاستراتيجية في قطاع النقل والمواصلات مثل ميناء ومطار حمد الدوليين، وأهمية ذلك لتكون مركزاً رئيسياً للتجارة بالمنطقة؟
إن تطوير البنية التحتية الاستراتيجية للنقل، وخاصة الموانئ، أمر أساسي لتعزيز دور قطر في المنطقة كمركز رئيسي للنقل والتجارة. وهذا يسمح للبلاد بتوسيع التجارة، وجذب لاعبين عالميين في صناعة الشحن وزيادة أحجام الشحن بما في ذلك عبر قطر والاستفادة من موقعها الجغرافي الاستراتيجي.
• ما تقييمكم لاقتصاد قطر وأهميتها لكم كشريك في المنطقة؟
الأداء الاقتصادي لدولة قطر ومعدلات نموها الاقتصادي، وفقًا لمؤشرات صندوق النقد الدولي والناتج المحلي الإجمالي، والقوة الشرائية، أرقام واضحة عن اقتصاد قطر، ونرحب بالجهود والخطوات التي تتخذها لتنويع اقتصادها. وتولي جورجيا أهمية كبيرة لتعزيز العلاقات مع دول مجلس التعاون الخليجي ككل ويشكل تعميق التعاون التجاري والاقتصادي مع جميع دول المجلس أولوية قصوى بالنسبة لجورجيا.
• ما هو واقع اقتصاد جورجيا الآن.. وكم هو واعد للاستثمارات القطرية؟
تعتمد رؤيتنا الاقتصادية ومناخ الأعمال لدينا على الانفتاح وإفادة الاستثمار الأجنبي المباشر، مع أمن مستقر وإمكانية التنبؤ بالبيئة السياسية وعلى مدار السنوات الماضية، حقق الاقتصاد الجورجي معدلات نمو اقتصادي مرتفعة. وبلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 4.8٪ عام 2018، في حين بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 4.722 دولار. إن التقدم الذي أحرزته جورجيا في السنوات الأخيرة أشاد به المجتمع الدولي. وتعتبر الرسالة إلى المستثمرين بسيطة ومباشرة، جورجيا وجهة رائعة للشركات من جميع أنحاء العالم، سواء كان ذلك لدخول السوق الإقليمية نفسها أو السوق الأوروبية أو الأسواق الآسيوية الأوسع. ولدينا سياسة الباب المفتوح لمساعدة الشركات الأجنبية والمحلية على النمو في جورجيا وعبرها.
لاند مارك تبليسي
• ما هي حوافز وفرص الاستثمار للقطريين في جورجيا؟
لدينا العديد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، ما يشير إلى اهتمام المستثمرين الكبير بالقيام بأعمال تجارية في جورجيا. وفي عام 2018، بلغ الاستثمار الأجنبي المباشر 265.2 مليار دولار. ومن المهم الإشارة إلى أن حصة إعادة الاستثمار بلغت 34.5٪ في عام 2018، ما يدل على ثقة المستثمرين الأجانب واستعدادهم لتعزيز التزامهم تجاه جورجيا. ونحن سعداء للغاية أن الاستثمارات القطرية في جورجيا تتزايد تدريجياً. وأود التأكيد على تنفيذ المشروع العقاري المشترك «لاندمارك تبليسي»، الذي يستلزم استثمار أكثر من 50 مليون دولار وهو أكبر استثمار منفرد من قطر في جورجيا حتى الآن. وبالتأكيد، هناك مجال لمزيد من الاستثمارات من قطر. وتتمتع جورجيا بمجموعة متنوعة من الفرص التجارية التي تقدمها لأولئك الذين يبحثون عن وجهات استثمارية جديدة، عبر مجموعة من القطاعات الأسرع نمواً في البلاد، بما في ذلك الطاقة المتجددة والضيافة والعقارات والتصنيع والاستعانة بمصادر خارجية في العمليات التجارية والخدمات اللوجستية وغيرها. ويمكن للمستثمرين الاستفادة من وصول جورجيا إلى 2.3 مليار مستهلك من خلال شبكة التجارة الحرة القوية التي تضم، من بين مناطق أخرى، كلا من الاتحاد الأوروبي والصين.
قطاع الطاقة
• كيف يتم التعاون في قطاع الطاقة وخاصة الغاز الطبيعي المسال والطاقة المتجددة؟
منذ الأول من يوليو 2017، أصبحت جورجيا كاملة العضوية في مجتمع الطاقة، ما يعني إصلاح سوق الطاقة في جورجيا على أساس المعايير الأوروبية ما يجعل قطاعنا أكثر جاذبية للاستثمارات الأجنبية، لأنه يتيح الفرصة للمشاركة في سوق أكثر تحرراً وشفافية. لذلك، تحتفظ حكومة جورجيا بموارد إضافية لتعزيز موارد الطاقة المتجددة الغنية لدينا، بهدف التواصل مع مختلف الشركات الأجنبية والمستثمرين المحتملين، لإطلاعهم على مناخ الاستثمار الحالي للبلد، خاصة فيما يتعلق بمشروعات الطاقة الكهرومائية وغيرها من بدائل الطاقة الخضراء. كما أن جورجيا على مفترق الطرق بين الأجزاء الغربية والشرقية من العالم، وتدعم بنشاط تطوير مشاريع مختلفة تتيح ممر نقل بديلاً للأسواق الغربية، مثل ممر الغاز الجنوبي، الذي يتكون من خط أنابيب جنوب القوقاز وSCPX، وخط أنابيب عبر الأناضول (TANAP)، وغيرها ولقد أدرك الجانب الجورجي الأهمية الجيوسياسية والتجارية للمشاريع المذكورة لأمن الطاقة واستقرارها داخل المنطقة وخارجها إلى الأجزاء الغربية من العالم. وتمشيا مع ذلك، نأمل في تعزيز التعاون مع دولة قطر في مجال الطاقة بشكل عام، وبشكل أكثر تحديداً فيما يتعلق بالطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.
التعاون السياحي
• هل هناك برامج لتعزيز التعاون في قطاع السياحة؟
تمثل قطر واحدة من الأسواق السياحية المتنامية لجورجيا، ونهدف إلى زيادة الوعي بشأن المنتجات والعروض السياحية في بلدنا. وينظر الجانب الجورجي إلى قطر كوجهة مهمة لتعزيز الإمكانات السياحية للبلاد. وبلغ عدد الزوار من قطر 3255 زائراً العام الماضي بزيادة 31٪ عن العام السابق. وتقوم الخطوط الجوية القطرية بعدد ١٤ رحلة أسبوعياً إلى جورجيا. وتلعب الرحلات الجوية المباشرة دورًا رئيسيًا في تسهيل التنقل وتعزيز العلاقات الاقتصادية والسياحة في البلدين. ويشير الاتجاه المتزايد لحركة المسافرين جواً إلى إمكانية زيادة الرحلات الجوية، حيث زاد بنحو 56٪ في عام 2018 وحوالي 53٪ في عام 2019، على التوالي. ونأمل أن يكون هناك اهتمام باستكشاف المزيد عن سوق الطيران الجورجي وإضافة المزيد من وجهات الطيران، على سبيل المثال من الدوحة إلى مدينة باتومي، وهي منتجع ساحلي وثاني أكبر مدينة في البلاد. ويعد تعزيز التعاون في قطاع الطيران المدني أحد القضايا الرئيسية التي نناقشها خلال زيارتي للدوحة.
تعاون أكبر
• في النهاية ما هو تقييمك للعلاقات القطرية الجورجية بشكل عام ومستقبل نموها؟
قطر وجورجيا تتمتعان بسجل جيد من التعاون الثنائي، فقد تأسست العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا عام 1993. وافتتحت سفارتنا بالدوحة عام 2012 وسفارة قطر في تبليسي عام 2013، ومنذ ذلك الحين، شهدنا تعاونًا وتنسيقًا أكبر. ونحن سعداء لأن قطر تبدي اهتماماً متزايداً بتعزيز العلاقات الاقتصادية مع جورجيا ونرحب بذلك كثيراً. وبالمثل، تتمتع بلداننا بسجل جيد في التبادلات رفيعة المستوى بما في ذلك التعاون بين وزارات الداخلية والعدل والزراعة والصحة والعمل والشؤون الاجتماعية والثقافة. ونعتقد أن هناك إمكانيات لمزيد من النمو والتقدم في علاقاتنا في المستقبل القريب.

إصدار الدستور الدائم لدولة قطر

مرسوم رقم (48) لسنة 2011 بالتصديق على بروتوكول للتعاون بين وزارة خارجية دولة قطر ووزارة خارجية جورجيا

مرسوم رقم (26) لسنة 2011 بالتصديق على اتفاقية خدمات جوية بين حكومة دولة قطر وحكومة جورجيا

مرسوم رقم (42) لسنة 2010 بالتصديق على اتفاقية بين حكومة دولة قطر وحكومة جورجيا بشأن إعفاء رعايا الدولتين الحاملين لجوازات السفر الدبلوماسية وجوازات السفر الخاصة من شرط الحصول على تأشيرة الدخول

اتفاقية للتعاون القانوني بين قطر وجورجيا



موقع معروف

شهادة معروف
صفحتنا على معروف

يسر شبكة المحامين العرب أن تعلن عن إطلاق " خدمة تحضير الأسانيد القانونية " والتى تقوم على مفهوم جديد لفلسفة الخدمة لدى الشبكة، ذلك من خلال المشاركة والتفاعل مع أعضاء الشبكة الكرام ، من خلال المساعدة في البحث وتأصيل المعلومة القانونية عبر مختصين من مستشاري الشبكة القانونيين.

أضف طلبك